Senin, 29 September 2014

MESTERI ALAM KUBUR ?




ALAM KUBUR

قوله جلّ ذكره : { ألَهَاكُمُ التَكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ المَقَابِرَ } .ATTAKATSUR

أي : شَغَلَكم تَفَاخُرُكم فيما بينكم إلى آخر أعماركم إلى أَنْ مِتُّم .

ويقال : كانوا يفتخرون بآبائهم وأسلافهم؛ فكانوا يشيدون بذكر الأحياء ، وبمن مضى من أسلافهم .

فقال لهم : شَغَلكم تفاخركم فيما بينكم حتى عَدَدْتم أمواتكم أحيائِكم .

وأنساكم تكاثركم بالأموال والأولاد طاعةَ الله .

{ كَلاَّ سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلاَّ سَوْفَ تَعْلَمُونَ } .

على جهة التهويل .

{ كَلاَّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ } .

أي : لو علمتم حقَّ اليقين لارتدعتم عمَّا أنتم فيه من التكذيب .

{ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ } .

أراد جميعَ ما أعطاهم اللَّهُ من النعمة ، وطالَبهم بالشكر عليها .

ومن النعيم الذي يُسَألُ عنه العبد تخفيفُ الشرائع؛ والرُّخَصُ في العبادات .

ويقال : الماء الحار في الشتاء ، الماء البارد في الصيف .

ويقال : منه الصحَّةُ في الجسد ، والفراغ .

ويقال : الرضاءُ بالقضاء . ويقال : القناعة في المعيشة .

ويقال : هو المصطفى صلى الله عليه وسلم .ALQUSYAIRY.8/101

مختلف فيها ، وآيها ثمان آيات

بسم الله الرحمن الرحيم

{ ألهاكم } شغلكم وأصله الصرف إلى اللهو منقول من لها إذا غفل . { التكاثر } التباهي بالكثرة

{ حتى زُرْتُمُ المقابر } إذا استوعبتم عدد الأحياء صرتم إلى المقابر فتكاثرتم بالأموات ، عبر عن انتقالهم إلى ذكر الموتى بزيارة المقابر . روي أن بني عبد مناف وبني سهم تفاخروا بالكثرة فكثرهم بنو عبد مناف ، فقال بنو سهم إن البغي أهلكنا في الجاهلية فعادونا بالأحياء والأموات فكثرهم بنو سهم ، وإنما حذف المنهي عنه وهو ما يعنيهم من أمر الدين للتعظيم والمبالغة . وقيل معناه { ألهاكم التكاثر } بالأموال والأولاد إلى أن متم وقبرتم مضيعين أعماركم في طلب الدنيا عما هو أهم لكم ، وهو السعي لأخراكم فتكون زيارة القبور عبارة عن الموت .

{ كَلاَّ } ردع وتنبيه على أن العاقل ينبغي له أن لا يكون جميع همه ومعظم سعيه للدنيا فإن عاقبة ذلك وبال وحسرة . { سَوْفَ تَعْلَمُونَ } خطأ رأيكم إذا عاينتم ما وراءكم وهو إنذار ليخافوا وينتبهوا من غفلتهم .

{ ثُمَّ كَلاَّ سَوْفَ تَعْلَمُونَ } تكرير للتأكيد وفي { ثُمَّ } دلالة على أن الثاني أبلغ من الأول ، أو الأول عند الموت أو في القبر والثاني عند النشور .

{ كَلاَّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ اليقين } أي لو تعلمون ما بين أيديكم علم اليقين أي كعلمكم ما تستيقنونه لشغلكم ذلك عن غيره ، أو لفعلتم ما لا يوصف ولا يكتنه فحذف الجواب للتفخيم ولا يجوز أن يكون قوله .

{ لَتَرَوُنَّ الجحيم } جواباً له لأنه محقق الوقوع بل هو جواب قسم محذوف أكد به الوعيد وأوضح به ما أنذرهم منه بعد إبهامه تفخيماً ، وقرأ ابن عامر والكسائي بضم التاء .

{ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا } تكرير للتأكيد ، أو الأولى إذا رأيتهم من مكان بعيد والثانية إأذا وردوها ، أو المراد بالأولى المعرفة وبالثانية الإبصار . { عَيْنَ اليقين } أي الرؤية التي هي نفس اليقين ، فإن علم المشاهدة أعلى مراتب اليقين .

{ ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النعيم } الذي ألهاكم ، والخطاب مخصوص بكل من ألهاه دنياه عن دينه و { النعيم } بما يشغله للقرينة والنصوص الكثيرة كقوله : { مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ الله } { كُلُواْ مِنَ الطيبات } وقيل يعمان إذ كل يسأل عن شكره . وقيل الآية مخصوصة بالكفار .

عن النبي صلى الله عليه وسلم « من قرأ ألهاكم لم يحاسبه الله سبحانه وتعالى بالنعيم الذي أنعم به عليه في دار الدنيا ، وأعطي من الأجر كأنما قرأ ألف آية » .ALBAIDHAWY.5/415



قوله تعالى : { ألْهاكُم التّكاثُرُ } في { ألهاكم } وجهان :

أحدهما : شغلكم .

الثاني : أنساكم ، ومعناه ألهاكم عن طاعة ربكم وشغلكم عن عبادة خالقكم .

وفي { التكاثر } ثلاثة أقاويل :

أحدها : التكاثر بالمال والأولاد ، قاله الحسن .

الثاني : التفاخر بالعشائر والقبائل ، قاله قتادة .

الثالث : التشاغل بالمعاش والتجارة ، قاله الضحاك .

{ حتى زُرْتُم المقابِرَ } فيه وجهان :

أحدهما : حتى أتاكم الموت فصرتم في المقابر زوّاراً ترجعون منها كرجوع الزائر إلى منزله من جنة أو نار .

الثاني : ما حكاه الكلبي وقتادة : أن حيّين من قريش ، بني عبد مناف وبني سهم ، كان بينهما ملاحاة فتعادّوا بالسادة والأشراف أيهم أكثر ، فقال بنو عبد مناف : نحن أكثر سيّداً وعزاً وعزيزاً وأعظم نفراً ، وقال بنو سهم مثل ذلك ، فكثرهم بنو عبد مناف ، فقال بنو سهم إن البغي أهلكنا في الجاهلية فعُدّوا الأحياء والأموات ، فعدّوهم فكثرتهم بنو سهم ، فأنزل الله تعالى { ألهاكم التكاثر } يعني بالعدد { حتى زرتم المقابر } أي حتى ذكرتم الأموات في المقابر .

{ كَلاَّ سَوْفَ تَعْلَمونَ * ثم كلاّ سَوْفَ تَعلَمونَ } هذا وعيد وتهديد ، ويحتمل أن يكون تكراره على وجه التأكيد والتغليظ .

ويحتمل أن يعدل به عن التأكيد فيكون فيه وجهان :

أحدهما : كلا سوف تعلمون عند المعاينة أن ما دعوتكم إليه حق ، ثم كلا سوف تعلمون عند البعث أن ما وعدتكم صدق .

الثاني : كلا سوف تعلمون عند النشور أنكم مبعوثون ، ثم كلا سوف تعلمون في القيامة أنكم معذَّبون .

{ كلاّ لو تَعْلَمون عِلْمَ اليَقِين } معناه لو تعلمون في الحياة قبل الموت من البعث والجزاء ما تعلمونه بعد الموت منه .

{ عِلْمَ اليقين } فيه وجهان :

أحدهما : علم الموت الذي هو يقيني لا يعتريه شك ، قاله قتادة .

الثاني : ما تعلمونه يقيناً بعد الموت من البعث والجزاء ، قاله ابن جريج .

وفي { كَلاَّ } في هذه المواضع الثلاثة وجهان :

أحدهما : أنها بمعنى « إلا » ، قاله أبو حاتم .

الثاني : أنها بمعنى حقاً ، قاله الفراء .

{ لَتَروُنَّ الجَحيمَ } فيه وجهان :

أحدهما : أن هذا خطاب للكفار الذين وجبت لهم النار .

الثاني : أنه عام ، فالكافر هي له دار والمؤمن يمر على صراطها .

روى زيد بن أسلم عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يرفع الصراط وسط جهنم ، فناج مسلّم ، ومكدوس في نار جهنم » .

{ ثم لَتَروُنَّها عَيْنَ اليَقين } فيه وجهان :

أحدهما : أن عين اليقين المشاهدة والعيان .

الثاني : أنه بمعنى الحق اليقين ، قاله السدي .

ويحتمل تكرار رؤيتها وجهين :

أحدهما : أن الأول عند ورودها .

والثاني : عند دخولها .

{ ثم لتُسْأَلُنَّ يومَئذٍ عن النَّعيمِ } فيه سبعة أقاويل :

أحدها : الأمن والصحة ، قاله ابن مسعود؛ وقال سعيد بن جبير : الصحة والفراغ ، للحديث .ANNUKTU WAL ‘UYUN.4/449.BY ABI AZMAN

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar

 

Majelis Ulama Indonesia

Dunia Islam

Informasi Kesehatan dan Tips Kesehatan

Total Tayangan Laman